قام المجلس الدولي للمعلومات الغذائية (IFIC) بنشر صحيفة وقائع جديدة حول الغلوتامات أحادية الصوديوم وعلاقتها بمذاق الأومامي. وصدرت صحيفة الحقائق بعنوان “الغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG): من الألف إلى أومامي”.

وتشرح منظمة IFIC الغرض من بيان الحقائق قائلةً:

“هل حدث أن واجهت مذاقًا كنت تتمتع به، ولكنك لا تستطيع تفسيره تمامًا؟ لعلك تلاحظ ما أُطلق عليها أسم الطعم الخامس أو “الأومامي”، وهو طعم يُعزى إلى الأطعمة التي تحتوي على الغلوتامات، وهو من الأحماض الأمينية التي تمثل أحد عناصر بناء البروتين. فكّر في وعاء من المعكرونة الساخنة مع صلصة الطماطم والجبن البارميزان، أو شريحة لحم مشوي طازج مع صلصة الفطر الغنية، أو المأكولات البحرية المقلية أو الدجاج مع الخضار الهش في صلصة الصويا اللذيذة. في كل من هذه الأطباق، هناك نكهة القاسم المشترك الذي قد يكون مفاجئا للكثيرين: وهو المتمثل في الغلوتامات أحادية الصوديوم، وتسمى أيضا باسم MSG. وتقدم هذه الصحيفة في الحقيقة كل ما تحتاج لمعرفته حول MSG ونكهة أومامي التي تقدمها”.

كجزء من صحيفة الواقع، تسرد IFIC “الحقائق السريعة” التالية حول الغلوتامات أحادية الصوديوم:

  • يتم استخدام عملية تخمير طبيعية لإنتاج MSG.
  • تتكون MSG من الصوديوم والغلوتامات لا أكثر.
  • تحتوي MSG على مجرد ثلث كمية الصوديوم الموجودة في ملح الطعام.
  • الغلوتامات وMSG خالية من الغلوتين.
  • MSG آمنة للاستهلاك، وفقًا للبحث العلمي والعديد من السلطات التنظيمية الكبرى.
  • MSG ليست مسببة للحساسية، وفقا للكلية الأميركية لأمراض الحساسية والربو وعلم المناعة.
  • لا يوجد أي دليل علمي على التسبب في “حساسية MSG.” أفاد بعض الأفراد بالإصابة بأعراض (مماثلة لأعراض حساسية الطعام) بعد استهلاك MSG، ولكن لم تظهر بحوث علمية يمكنها التدليل بشكل موثوق به على أن استهلاك MSG يسبب هذه الأعراض.

وقد تلقت صحيفة وقائع MSG الصادرة عن IFIC تعليقات إيجابية من قبل الجمعية الأمريكية لممارسي التمريض. صحيفة الحقائق الكاملة متوفرة هنا، أو يمكنك عرض PDF هنا.